نادراً ما يتردد على مسامع أحد الحديث عن اورام القلب على الرغم من تعدد أنواع السرطان التي يمكن أن تصيب كافة أعضاء الجسم! فما هو السبب وراء ظهور هذه الأورام؟ وهل يمكن علاج تلك الأورام النادرة أم تُعَد من الأمراض المستعصية؟ دعونا نتابع القراءة للتعرف على الإجابة.

 

أنواع اورام القلب

مثل كافة أنواع السرطان، قد تكون اورام القلب حميدة أو خبيثة. وهناك أكثر من طريقة لنشأة الأورام في القلب منها:

الأورام الأولية: تنشأ هذه الأورام في القلب نتيجة وجود خلل في معدل نمو خلاياه مثل الساركوما التي تنشأ في الأذين الأيمن أو الأيسر للقلب، وتمنع تدفق الدم فيه، إضافةً إلى إمكانية انتقالها إلى الرئة، وهي مشكلة نادرة الحدوث.
الأورام النقلية: هي الأورام التي نشأت في أحد أعضاء الجسم وانتقلت إلى القلب نتيجة انتشارها، وهي النسبة الأكبر من أورام؛ فتُعَد أورام القلب النقيلية أكثر شيوعاً بنسبة 30 إلى 40 مرة من أورام القلب الأولية.

يختلف الوضع بالنسبة إلى الأطفال، فإن النوع الأكثر شيوعاً من اورام القلب لديهم هو الأورام الأولية التي تنشأ في عضلة القلب وتتكون داخل جداره وعادة ما يكون تكوينها خلال مرحلة الرضاعة. النوع الثاني الأكثر انتشاراً لدى الأطفال هي الأورام الليفية التي تنمو عادة داخل عضلة القلب وتنشأ من خلايا النسيج الليفي في القلب.

 

أسباب الإصابة بأورام القلب

لم يتوصل الأطباء لأسباب واضحة للإصابة بـ اورام القلب. ومع ذلك، هناك مجموعة من العوامل التي تُزيد من خطر الإصابة به. تتضمن هذه العوامل:

  • الجينات والعوامل الوراثية
  • ضعف عضلة القلب
  • أمراض الشريان التاجي
  • التدخين والسمنة المفرطة
  • انتقال الأورم للقلب من أجزاء أخرى من الجسم
  • اضطرابات الجهاز المناعي

 

 

تعرف على: إستئصال أورام القلب بالمنظار

 

 

أعراض الإصابة بأورام القلب

تتضح الأعراض جدًا عندما تبدأ في التأثير على وظيفة القلب، وإهمال العلاج يتسبب في تهديد حياة المريض! تتضمن تلك الأعراض الخطيرة:

  • اضطرابات القلب
  • انخفاض ضغط الدم
  • فشل القلب
  • انسداد الشرايين في حالات انفصال أجزاء من الأورام وانتقالها عبر مجرى الدم، الأمر الذي قد يُسبب حدوث السكتة الدماغية

 

هناك أيضًا مجموعة من الأعراض الأقل خطورة التي تُشير إلى زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب وتتضمن:

  • ظهور بقع حمراء على الجسم
  • الشعور المستمر بالإرهاق والخمول
  • الحمى
  • فقدان التوازن
  • الألم المستمر في الصدر وصعوبة التنفس
  • فقدان التوازن والتعرض لنوبات الإغماء المتكررة
  • آلام المفاصل والشعور بالأوجاع المستمرة في الجسم

 

 

تشخيص اورام القلب

السونار هو الطريقة الأفضل لتشخيص اورام القلب من أجل تحديد موقعه وحجمه، وفي حالة كان الورم صغيراً، يمكن اللجوء للسونار عن طريق المريء أو الأشعة المقطعية والمغناطيسية للكشف عن انتشار الورم في الأجهزة المحيطة بالقلب.

 

علاج اورام القلب

علاج اورام القلب يعتمد على نوع الورم النسيجي ومرحلة الإصابة به ومدى تأثر القلب به، وتنقسم الخيارات العلاجية إلى حلين هما:

 

  • الاستئصال الجراحي لأورام القلب الحميدة: يمكن اللجوء لهذا الحل في حالات الأورام الصغيرة خاصة إذا كان الورم غير سرطاني – خبيث – ولا ينمو في جدار القلب، ولكن إذا أصاب الورم جدار القلب قد تكون العملية الجراحية مستحيلة.الأورام الليفية أيضاً تخضع للاستئصال بشرط عدم إصابتها لجدار القلب أيضاً. يعاني الأطفال المصابين بالأورام الليفية في جدار القلب من الخلل في نظام التوصيل الكهربائي للقلب الذي يسبب لهم الوفاة المبكرة بسبب اضطرابات نظام القلب أو إعاقة تدفق الدم في حالات الأورام الليفية الكبيرة ما لم يخضع الطفل لعملية زراعة القلب. عادةً ما تتراجع الأورام العضلية بدون علاج في نصف حالات الأطفال حديثي الولادة، وفي النصف الأخر تتوقف عن النمو.

 

  • الأورام السرطانية: لا يمكن استئصال الأورام السرطانية الأولية من القلب ويصعب علاجها لأنها تنمو بسرعة كبيرة وتكون قاتلة للمصاب بها، ويعتمد العلاج في تلك الحالة على إبطاء تطور المرض من خلال جلسات العلاج الكيماوية والإشعاعية.

 

تواصل معنا

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا