يسري الدم في الشرايين بفعل قوة ضربات القلب، ويحافظ على مساره في اتجاه واحد داخل القلب بمساعدة الصمامات التي تتكون من وريقات أو شرفات، وجراء بعض العوامل قد تفشل تلك الصمامات في أداء وظيفتها فيعود الدم مرة أخرى إلى الوراء، والسؤال هنا هل مرض صمامات القلب خطير؟

 

هل مرض صمامات القلب خطير أم لا؟

يمتلك القلب 4 حجرات أذينين وبطينين، ويفصل الصمام بين كل أذين وبطين، كما توجد صمامات تفصل بين كل بطين والشريان الخارج منها.

 

نستنتج من ذلك أن مجموع الصمامات الموجودة في القلب يصل إلى 4 صمامات، هم كالتالي:

  • الصمام المترالي: يقع هذا الصمام في الجهة اليسرى من القلب بين الأذين والبطين.
  • الصمام ثلاثي الشرفات: يقع هذا الصمام في الجهة اليمنى من القلب بين الأذين والبطين.
  • الصمام الرئوي: يقع هذا الصمام بين البطين الأيمن والشريان الرئوي.
  • الصمام الأورطي (الصمام الأبهري): يقع هذا الصمام بين البطين الأيسر والشريان الأورطي.

[يصل مجموع الصمامات الموجودة في القلب إلى 4 صمامات، المصدر: الموقع الطبي ابن سينا]

 

يساعد هذا العدد من الصمامات على الحفاظ على مسار الدم داخل القلب في اتجاه واحد ومنع عودته إلى الوراء.

 

للأسف قد تتعطل تلك الصمامات وتعجز عن أداء وظيفتها، فتصاب بارتجاع الصمام أو ارتخائه، وأحيانًا ضيق الصمام، وهي الحالات المرضية التي تصيب صمامات القلب وتتسبب في عودة بعض الدم إلى  حجرة القلب السابقة.

 

إن السؤال الذي يظهر كثيرًا في هذه الأثناء هو: “هل مرض صمامات القلب خطير؟”، وحتى يسهل علينا الإجابة عنه، لا بد من إدراك نقطتين هامتين، هما:

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

أعراض مرض صمامات القلب

للإجابة عن سؤال: “هل مرض صمامات القلب خطير؟” لا بد من إدراك الأعراض التي تظهر على المريض حينما يصاب بالمرض.

 

عندما يصاب أحدهم بإحدى الحالات المرضية في صمامات القلب، تظهر عليه الأعراض التالية:

  • سماع صوت غريب من القلب عند فحصه بالسماعة الطبية.
  • الإحساس بألم في الصدر.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • ضيق التنفس، خاصةً عند بذل مجهود أو الاستلقاء للراحة.
  • تورم الكاحلين والقدمين.
  • الشعور بالدوار مع فقدان الوعي والأغماء أحيانًا.
  • اضطراب ضربات القلب.

كما نلاحظ فإن بعض الأعراض قد تكون خطيرة على حياة الفرد وتؤثر على نشاطه وصحته، لكن لا تكتمل الإجابة عن سؤالنا السابق دون معرفة الشطر الثاني، وهو المضاعفات الناتجة عن تجاهل الأعراض.

 

مضاعفات مرض صمام القلب

عند ظهور الأعراض السابقة ينبغي للمريض التوجه إلى عيادة الطبيب وزيارته، لعمل الفحوصات اللازمة وتلقي العلاج المناسب.

 

إذا أهمل المريض ذلك وتجاهل الأعراض، فقد يؤدي ذلك إلى تعطل الدورة الدموية في الجسم وظهور مضاعفات للمرض، مثل:

  • تورم البطن، وهي إحدى مضاعفات ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات.
  • النوبة القلبية، ويقصد بها تلف عضلة القلب وعجزها عن ضخ الدم للجسم.
  • السكتة الدماغية، وتحدث جراء نقص نسبة الأوكسجين التي تصل إلى الدماغ.
  • تكوّن جلطات بالدم، مما يقطع مسار الدم ويمنعه من الوصول إلى أعضاء الجسم المختلفة إذا كان حجم الجلطة كبيرًا.
  • الوفاة، وتحدث غالبًا في حال لم يتلقى المريض المساعدة الطبية فورًا عند ظهور إحدى المضاعفات السابقة.

 

بهذا نتوصل أن إجابة سؤالنا: “هل مرض صمامات القلب خطير؟” هي نعم، فقد يفقد المريض حياته إن تجاهل العلاج ولم يلجأ إلى الطبيب حين ظهور الأعراض.

 

لهذا ندعوك إلى التواصل مع دكتور أسامة عباس -أستاذ جراحة القلب المفتوح- وإجراء الفحوصات اللازمة في أسرع وقت ممكن.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور اسامة عباس