يعد مرض تصلب الشرايين من الأمراض الشائعة التي تهدد حياة الإنسان نظرًا لخطورتها الكبيرة حال لم يتم علاجها بشكل سليم في مراحل الإصابة المبكرة.

في السطور التالية نتعرف أكثر على مرض تصلب الشرايين وأهم أعراضه وأسبابه وطرق العلاج المناسبة لكل حالة.

تعريف تصلب الشرايين؟

تصلب الشرايين هو زيادة صلابة جدرانها الناتج تراكم المواد الدهنية والشحمية فيها ما يُسبب صعوبة تدفق الدم. ومن المعروف أن الشرايين هي المسؤولة عن نقل الدم المحمل بالأكسجين من القلب إلى باقي أجزاء الجسم المختلفة،

وتتسبب الإصابة بمرض تصلب الشرايين في نقص وصول الأكسجين إلى أجزاء مختلفة من الجسم، كما قد يؤدي إهمال علاج المشكلة إلى فشل القلب أو السكتات الدماغية.

ما هي أسباب الإصابة بـمشكلة تصلب الشرايين؟

من أهم أسباب الإصابة بمرض تصلب الشرايين:

  • زيادة نسبة الكوليسترول في الدم.
  • ارتفاع مستوى ضغط الدم في الجسم.
  • التقدم في العمر.
  • مرض السكري.
  • زيادة الوزن (السمنة المفرطة).
  • التدخين.
  • شرب الكحوليات.
  • زيادة مستوى الدهون الثلاثية في الدم.

تعرف ايضا: ماهو انسلاخ الشريان الاورطى

ما هي أعراض تصلب الشرايين؟

يوجد بعض العلامات التي تعتبر مؤشرًا واضحًا على الإصابة بمرض تصلب الشرايين، من أهم هذه الأعراض:

  1. ألم في الصدر.
  2. آلام في الذراعين.
  3. وجود صعوبة في التنفس.
  4. التعب والإجهاد الشديد.
  5. ضعف عضلات القدمين.

ينصحك الدكتور أسامه عباس افضل جراحي القلب في مصر عند الشعور بهذه الأعراض بضرورة استشارة الطبيب في أسرع وقت لتلقي العلاج المناسب وتفادي التعرض لأي مضاعفات خطيرة قد تؤثر على حياتك.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، منها:

  • عوامل وراثية ووجود تاريخ عائلي مع هذا المرض.
  • عدم ممارسة التدريبات الرياضية.
  • السمنة المفرطة.
  • ارتفع مستوى ضغط الدم.
  • التدخين.
  • مرض السكري.

مضاعفات تصلب الشرايين

الإصابة بتصلب الشرايين قد يكون له العديد من المضاعفات إذا لم يتلق المريض العلاج المناسب، تتضمن المضاعفات:

  • الذبحة الصدرية.
  • السكتة القلبية.
  • مرض الشريان التاجي.
  • مرض الشريان السباتي.
  • تمدد الأوعية الدموية.

تعرف على: ماهي عملية القلب المفتوح

طرق تشخيص وعلاج مرض تصلب الشرايين؟

يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض الفحوصات الطبية اللازمة لتشخيص تصلب الشرايين وتشمل:

  • قياس نسبة الكوليسترول والدهون في الجسم عن طريق الاختبار المعملي.
  • فحص الكبد والكليتين.
  • رسم القلب.
  • رسم القلب بالمجهود.
  • تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي.
  • الموجات فوق الصوتية.
  • قسطرة القلب والأوعية الدموية.

طرق علاج تصلب الشرايين؟

يعتمد علاج تصلب الشرايين في الأساس على تحديد السبب الرئيسي وراء الإصابة بهذا المرض، ويكون العلاج في أغلب الحالات بالطرق التالية:

العلاج بالأدوية

يساعد العلاج بالأدوية على التخلص من تصلب الشرايين فمن الوارد أن يمنحك الطبيب المختص بعض العقاقير الطبية الخافضة للكوليسترول أو مضادات التخثر ومدرات البول وأدوية للحفاظ على نسبة ضغط الدم في الجسم.

التدخل الجراحي

يتم اللجوء للتدخل الجراحي لعلاج تصلب الشرايين في الحالات المتقدمة والتي لم تأتي الأدوية بالنتائج المطلوبة.

تصلب الشرايين من الأمراض الخطيرة التي يجب التعامل معها على محمل الجد وعدم إهمالها بجانب الاعتماد على طبيب متخصص وذو خبرة وكفاءة كبيرة في هذا المجال لضمان العبور لبر الأمان.

كيف تحمي نفسك من تصلب الشرايين؟

هناك بعض النصائح الهامة التي يجب اتباعها لتجنب الإصابة بتصلب الشرايين، أهمها:

  • ممارسة التدريبات الرياضية دوريًا.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن العادات الغذائية الغير سليمة.
  • زيارة الطبيب بشكل دوري للكشف والاطمئنان حتى في حالة عدم الشعور بأي أعراض.
  • شرب المياه بكثرة.

تواصل معنا

يمكنك الآن التواصل مع الدكتور أسامة عباس الخبير في علاج تصلب الشرايين عن طريق الاتصال على الأرقام الموجودة على الموقع.