مرض ضغط الدم المرتفع من أكثر الأمراض المزمنة شيوعاً في وطننا العربي نتيجة التعرض لضغوط الحياة المستمرة والتوتر العصبي، ذلك إلى جانب اتباع العادات الغذائية الخاطئة المنتشرة بين الشباب.

تعرف ايضا على اعراض ثقب القلب

عادةً ما يتعامل المُصابون بارتفاع ضغط الدم مع المرض بتهاون شديد غير مدركين مخاطر ارتفاع ضغط الدم على القلب وسائر أعضاء الجسم، لذا يقدم اليوم الدكتور هادى الأسمر بعض التفاصيل عن المرض ويوضح لنا مضاعفاته المحتملة، كما يتطرق إلى طرق التعامل مع المرض حتى لا يُعرض المريض حياته للخطر. 

مرض ارتفاع ضغط الدم 

مع كل انقباضة لعضلة القلب يندفع الدم إلى الشرايين عبر الصمامات بسرعة وكمية محددتين، فإذا زادت أي منهما عن الحد الطبيعي نتيجة بعض العوامل، فتسمى تلك الحالة بمرض ضغط الدم المرتفع. 

يُقدَر ضغط الدم الطبيعي داخل الشرايين بـ ـ120/80 مم زئبقي، وارتفاع هذا الرقم -خاصةً الرقم العلوي- معناه ارتفاع ضغط الدم وزيادة المخاطر المترتبة على ذلك.

مخاطر ارتفاع ضغط الدم على القلب 

تتعدد مخاطر ارتفاع ضغط الدم على القلب التي يمكن أن يتعرض لها المريض في حالة ارتفاع الضغط لفترة طويلة، ومنها:

  1. النوبة القلبية المفاجئة، إذ يتسبب ضغط الدم المرتفع في تضرر أنسجة الشرايين بعد فترة من الوقت نتيجة لزيادة معدل اندفاع الدم داخله.
  2. تضخم عضلة القلب، وهي مشكلة تنتج عن بذل عضلات القلب للمزيد من الجهد في ضخ الدم، أو اتساع حجرات القلب. وعادة ما تكون الإصابة مصحوبة بظهور عدة أعراض على المريض، ومنها عدم انتظام ضربات القلب، وضيق التنفس عند بذل مجهود بسيط. 

 

إلى جانب مخاطر ارتفاع ضغط الدم على القلب، فإن الضغط المرتفع قد يؤثر على كافة الوظائف الحيوية للجسم، وهو الأمر الذي يجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بالعديد من المضاعفات، والتي تتضمن الآتي:

  •  السكتة الدماغية.
  • فقدان الوعي.
  • حصول تلف في العين.
  • اضطراب في وظائف الكلى.
  • فقدان الذاكرة.

 

 لذا فإن ارتفاع ضغط الدم يشكل خطرًا حقيقيًا على صحة المريض، ويجب زيارة الطبيب المختص لوصف العلاج اللازم وخفض الضغط بمقدار معقول ضمن مدة زمنية محددة، كما يستدعي ارتفاع الضغط الشديد التوجه إلى أقرب مستشفى للحصول على العلاج اللازم.

طرق الوقاية من مخاطر ارتفاع ضغط الدم على القلب 

يمكن الوقاية من مخاطر ارتفاع ضغط الدم على القلب وسائر أعضاء الجسم من خلال تغيير المُصاب لنمط حياته وتبني عادات أكثر إيجابية تساعد على ضبط ضغط الدم، ومن تلك العادات:

  1. ممارسة نشاط رياضي بشكل يومي.
  2. خسارة الوزن الزائد. 
  3. الابتعاد عن التدخين والكحول، إذ يتسبب كل منهما في تضرر الشرايين وارتفاع ضغط الدم. 
  4. الحد من كمية الملح المستهلك في الطعام يومياً، لما يسببه من احتباس للسوائل في الجسم وارتفاع في ضغط الدم.

مرض ارتفاع ضغط الدم أو كما يُطلق عليه “القاتل الصامت” من أشد الأمراض المزمنة خطورة على حياة المُصابين به، لذا ينبغى على المريض المتابعة الدورية مع الطبيب والالتزام بالتعليمات التي يشير إليها تجنباً للإصابة بمضاعفات المرض.

لمعرفة المزيد عن حالتك برجاء التواصل معنا