عملية القلب المفتوح.. جملة عندما يسمعها البعض يدرك مدى خطورة الحالة التي وصل إليها المريض بعد وصول قلبه لمرحلة صعبة باتت تحتاج إلى تدخل جراحي من جانب جراح القلب المختص. تعد عمليات القلب المفتوح من العمليات ذات الأهمية الشديدة نظرًا لمدى أهميتها في تحسين حالة المريض والحفاظ على حياته.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

[/vc_section]

 

ما هي عملية القلب المفتوح؟

عملية القلب المفتوح من العمليات شديدة الدقة التي تتم عن طريق عمل شق أو فتحة في الصدر من أجل الوصول إلى عضلة القلب لإجراء الجراحة اللازمة، على أن يكون المريض تحت تأثير المخدر الكلي. تُجرى عمليات القلب المفتوح للمرضى الذين لا يمكن حل مشكلاتهم بالقسطرة الشريانية إضافة إلى بعض الحالات الأخرى.

 

ما هي الحالات التي تتطلب إجراء عملية القلب المفتوح؟

  • المريض الذي يعاني من انسداد الشرايين
  • الاحتياج لتغيير أو إصلاح إحدى صمامات القلب
  • وجود عيوب القلب الخلقية مثل وجود ثقب بين البطين الأيمن والبطين الأيسر أو بين الأذين الأيمن والأذين الأيسر

 

خطوات جراحة القلب المفتوح :-

  • تخدير المريض وربطه بأجهزة التنفس الصناعي
  • عمل فتحة أو شق في عظمة المنتصف – عظمة القص – باستخدام المنشار الجراحي، وعادة ما يتراوح طول هذه الفتحة ما بين 20 و 25 سم
  • إجراء العملية الجراحية على حسب حالة المريض وما تستدعيه بناءًا على تشخيص الطبيب المختص
  • إغلاق عظمة الصدر باستخدام الخيوط الطبية

 

مدة عملية القلب المفتوح :-

تختلف مدة إجراء عملية القلب المفتوح من مريض لآخر وهي عادة ًما تتراوح ما بين 3 إلى 6 ساعات. 

 

المخاطر المحتملة بعد عمليات القلب المفتوح وطرق تجنبها :-

يتضمن الخضوع للجراحات احتمالية حدوث بعض المضاعفات في حال إخفاق الطبيب في اتباع الخطوات الصحيحة للإجراء أو في حالة عدم التزام المريض بنصائح ما بعد العملية. تتضمن هذه المخاطر المحتملة:

  • العدوى البكتيرية، خاصةً تلك التي تُصيب الشق الصدري، يزيد ظهور هذه المشكلة مع المُصابين بالسمنة وداء السكري
  • النزيف وفقدان الدم
  • صعوبات التنفس
  • النوبات القلبية
  • الالتهابات الرئوية

يُمكن تجنب كل المخاطر السابقة باختيار جراح القلب المتخصص والمحترف صاحب السجل الناجح من الجراحات مثل أستاذ دكتور أسامة عباس أفضل دكتور جراحة قلب فى مصر والذي يعمل في أفضل المستشفيات المجهزة للتعامل مع أي مضاعفات محتملة.

 

 

أقرأ المزيد: فترة النقاهة بعد جراحة القلب

 

ما بعد عملية القلب المفتوح :-

عملية القلب المفتوح من العمليات الكبرى التي تحتاج بعدها أن يدخل المريض لغرفة العناية المركزة لمتابعة حالته بدقة لتجنب حدوث أي مضاعفات بعد العملية. قد يحتاج المريض المكوث في المستشفى بعد إجراء الجراحة لمدة قد تصل إلى 7 أيام بحد أقصى ومن ثم العودة إلى منزله من أجل العودة إلى ممارسة حياته بشكل تدريجي.

 

الإجراءات اللازمة بعد عملية القلب المفتوح :- 

بكل تأكيد سيشعر المريض بعد إجراء العملية الجراحية ببعض الآلام في منطقة الصدر نتيجة الجرح الناتج عن العملية وهذا أمر طبيعي في مثل هذه الحالات!

على المريض بعد إجراء العملية والعودة إلى المنزل أن يلتزم بالنظام الغذائي الصحي الذي يحتوي على السعرات الحرارية المنخفضة وتناول الطعام الغني بالفيتامينات اللازمة وشرب السوائل التي يصفها له الطبيب المعالج. عادةً ما ينصح الأطباء مرضاهم بعد الخضوع للعمليات الجراحية بعدم الحركة لفترة معينة، إلا أن هذا الأمر لا ينصح به أبدًا في حالات القلب المفتوح، حيث يُنصَح بالحركة يوميًا. يجب مراجعة الطبيب فورًا في حالة الشعور بأي آلام غير طبيعية بعد العملية إضافةً إلى ضرورة زيارة الطبيب دوريًا لعمل الفحوصات اللازمة والتأكد من استقرار الحالة الطبية لتجنب حدوث أي مضاعفات.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس