هل يمكن علاج انسداد شرايين القلب بدون جراحة؟ يلجأ الأطباء إلى إجراء عملية جراحية لاستبدال شرايين القلب المسدودة أو إصلاحها، وبمجرد ذكر “جراحات القلب” تنصرف الأذهان فورًا إلى المخاطر التي قد يتعرض لها المريض بسبب شق الصدر أثناء العملية، إلى أن ظهرت أساليب حديثة لـ لحل انسداد الشرايين فى القلب دون جراحة (أي: بأدنى قدر من التدخل الجراحي).

ما الذي يستدعي علاج انسداد شرايين القلب بدون جراحة؟

شرايين القلب الرئيسية أو الشرايين التاجية هي الشرايين المسؤولة عن إمداد عضلة القلب بالدم، وسُميت “التاجية” لأنها تخرج من تاج القلب، وتنقسم إلى فرعين: الشريان الرئيسي الأيمن والشريان الرئيسي الأيسر.

عوامل انسداد شرايين القلب

  1. زيادة دهون الجسم، مما يؤدي إلى ترسب الكوليسترول داخل شرايين القلب.
  2. الجلطات أو زيادة لزوجة الدم.
  3. أسباب مرضية مثل: ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري؛ فهو من الأمراض التي تُصيب جدار شرايين القلب بالالتهاب.
  4. عوامل خارجية مرتبطة بأسلوب الحياة مثل: التدخين، والضغط العصبي، وعدم ممارسة الرياضة.

تضيّق شرايين القلب نتيجة الانسداد، مما يُعيق تدفق الدم إلى القلب ويؤدي إلى ظهور الأعراض الآتية:

  1. آلام شديدة في الصدر.
  2. ضيق في التنفس مع تعب وإرهاق.
  3. نوبة قلبية في حالات الانسداد الكامل للشرايين.

فور الشعور بأي من الأعراض السابقة، تبدأ رحلة علاج انسداد الشرايين في القلب بإرسال المريض للطبيب المختص لعَمَل الفحوصات التشخيصية الأولية مثل رسم القلب بالمجهود، وإن أثبتت النتائج احتمالية وجود انسداد في شرايين القلب يُفحص المريض بالقسطرة التشخيصية.

طرق علاج شرايين القلب المسدودة

لا يلجأ الأطباء إلى أساليب علاج انسداد شرايين القلب بدون جراحة في بداية خطة العلاج؛ فالعلاج يعتمد على حالة المريض والمُسبب الرئيسي للانسداد كالآتي:

العلاج الدوائي

يبدأ العلاج أولًا باستعمال الأدوية الآتية:

  • النيترات (Nitrates)، وهي مادة تعمل على توسيع الشرايين التاجية.
  • أدوية منع الجلطات.
  • الأدوية الخافضة لمستوى الكوليسترول في الدم (Statins)
  • أدوية خفض ضغط الدم.

تستخدم الأدوية المذكورة أعلاه جنبًا إلى جنب مع تغيير نمط الحياة بإيقاف التدخين، وممارسة الرياضة بانتظام، وإنقاص الوزن إن كان المريض مُصابًا بالسمنة المفرطة.

توسيع الشرايين والدعامات

يمكن علاج انسداد شرايين القلب بتوسيعها وتثبيت الدعامات، فالانسداد يؤدي إلى تضييق قطر الشريان وعليه يقل تدفق الدم إلى القلب.

تُجرى عمليات توسيع الشرايين عن طريق قسطرة موجودٌ في نهايتها بالون، يُنفَخ ذلك البالون لتوسيع الشريان، ثُم تُثبت دُعامات لمنع تضييق الشريان مُجددًا.

التدخل الجراحي

يشمل علاج انسداد الشرايين في القلب التدخل الجراحي أيضًا، عن طريق عملية جراحية تُسمى “مجازة الشرايين التاجية” أو “زراعة الشرايين التاجية” وتُجرى بعَمَل (وصلات) لتغيير مسار الدم إلى مسار آخر سليم دون الحاجة إلى عَمَل شق كبير في الصدر.

تُستخرج تلك الوصلات من شريان أو وريد آخر في الجسم، ويعتمد عددها على مقدار انسداد شرايين القلب في المريض.

علاج انسداد شرايين القلب بدون جراحة بتقنية القلب النابض

في حالة تعرض المريض لانسداد كُليّ للشرايين وظهرت عليه أعراض خطرة كضيق التنفس وآلام الصدر العنيفة، حينها يتطلب الأمر تدخلًا جراحيًا من جرَّاح القلب والصدر لـ علاج انسداد شرايين القلب بدون جراحة.

يُقدم الدكتور أسامة عباس – أستاذ جراحة القلب والصدر بجامعة عين شمس – أسلوبًا متميزًا في توسيع الشريان المسدود بدون جراحة بتقنية القلب النابض دون إيقاف عضلة القلب أثناء العملية، مما يُتيح الآتي:

  • تقليل المخاطر المُحتملة المتعلقة بالدم والكليتين.
  • الإقامة لمدة قصيرة في المستشفى لا تتجاوز الخمسة أيام.
  • سرعة الإفاقة والتعافي بعد العملية، والسماح للمريض بالعودة إلى عَمله في غضون عدة أسابيع.

ينجح علاج انسداد شرايين القلب بدون جراحة بتقنية القلب النابض بنسبة تتعدى 95%، وهذا لا ينفي ضرورة الالتزام بتغييرات نمط الحياة للسيطرة على أي عوامل خطورة قد تتسبب في أمراض الشرايين التاجية.

تواصل معنا

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا