قبل أن نتعرف على سعر عملية تغيير صمام القلب .. علينا أن نعرف أولاً لماذا تُجرَى هذه العملية من الأساس؟ وما هي العوامل التي تؤثر بشكل مباشر على تكلفة هذه العملية؟ وهل يختلف سعر عملية تغيير صمام القلب من خلال جراحة القلب المفتوح عن القسطرة الشريانية؟

نجيب عن هذه التساؤلات وأكثر من خلال الاطلاع على السطور القادمة.

لمن تُجرَى عملية تغيير صمام القلب؟

يحتوي القلب على مجموعة من الصمامات التي تعمل على تدفق الدم في اتجاه معين ومنع تدفقه في الاتجاه المعاكس.

وقد تتعرض صمامات القلب للإصابة ببعض المشكلات مثل:

  • ارتجاع الصمام، وهي المشكلة التي يكون فيها الصمام متسعًا مما يسمح برجوع الدم في عكس الاتجاه الطبيعي.
  • ضيق الصمام، وهي الحالة التي يتضيّق فيها الصمام فلا يسمح بتدفق الدم بالصورة الطبيعية إلى غرفة القلب الأخرى أو إلى باقي أعضاء الجسم.

وتظهر هذه المشكلات على المريض على شكل أعراض عديدة مثل صعوبة التنفس والإرهاق وسرعة خفقان القلب وغير ذلك من الأعراض التي تؤرق المريض، وهو ما يحتاج -غالبًا- إلى عملية تغيير صمام القلب أو إصلاحه. وهذا ما ينقلنا إلى الحديث عن معرفة تكلفة عملية تغيير صمام القلب. 

 

إقرأ المزيد: الشريان التاجى

 

ما هو سعر عملية تغيير صمام القلب ؟

قبل معرفة سعر عملية تغيير صمام القلب علينا أن نعرف على العوامل التي تؤثر على تحديده، وهي:

  • خبرة ومهارة جراح القلب في إجراء مثل هذه العمليات.
  • تكلفة المستشفى والتجهيزات التي تسبق العملية.
  • تكلفة التخدير وطاقم التخدير المساعد.
  • تكلفة الأدوات المستخدمة أثناء الإجراء.
  • تكلفة العناية المركزة ومدة جلوس المريض في المستشفى بعد العملية.
  • نوع الصمام الذي يتم تركيبه، فيختلف سعر عملية تغيير صمام القلب بآخر معدني عن تكلفة الصمام البيولوجي أو النسيجي.
  • طريقة إجراء العملية.

 

ما هي طرق تغيير صمام القلب؟

هناك عدة طرق تستخدم لتغيير صمام القلب، وهي:

  • جراحة القلب المفتوح عن طريق شق الصدر، ويصل طول الشق في عظمة القص إلى نحو 20 سم في هذه العملية.
  • التدخل الجراحي المحدود، ويكون عن طريق إحداث شق صغير أسفل الصدر يصل طوله إلى نحو 5 – 7 سم.
  • القسطرة، وهي أحدث الطرق المستخدمة في تغيير الصمامات القلبية، وتتم هذه العملية بالكامل عن طريق القسطرة الشريانية دون الحاجة إلى إحداث شق جراحي في الصدر.

هل سعر عملية تغيير صمام القلب بالجراحة أغلى من القسطرة؟

بعد أن تعرفنا على العوامل التي تؤثر على تكلفة تغيير صمام القلب وأن من ضمن هذه العوامل هي طريقة إجراء العملية، ولكن هل الطريقة الجراحية أغلى أم القسطرة؟

تصل تكلفة عملية تغيير صمام القلب عن طريق القسطرة إلى نحو 400 ألف جنيه مصري نظرًا للتقنيات المستخدمة في هذه العملية، بينما يصل متوسط سعر عملية تغيير صمام القلب عن طريق الجراحة إلى نحو 110 ألف جنيه مصري في بعض المستشفيات المصرية.

 

هل يحتاج المريض إلى إعادة الإجراء مرة أخرى بعد مرور فترة من الزمن؟

هناك نوعان رئيسيان من الصمامات القلبية الصناعية التي تستخدم في عملية تغيير الصمامات، وهما:

  • الصمام المعدني: وهو الصمام المصنوع من مواد معدنية، ويتميز هذا النوع بعدم الحاجة إلى إعادة تغييره مرة أخرى إلا بعد مرور نحو 25 إلى 30 سنة، ولكن سيظل المريض يتناول أدوية السيولة التي تمنع من حدوث الجلطات طوال عمره.
  • الصمام النسيجي: وهو صمام مصنوع من أنسجة حيوانية، ويتميز بأنه لا يحتاج إلى تناول الأدوية طوال العمر، ولكن يحتاج المريض إلى تغييره في فترة تتراوح ما بين 7 إلى 10 سنة.

ولكن رغم ذلك فلا يجب أن ينتابك القلق من أنك ستحتاج إلى أن تدفع هذه التكلفة مرة أخرى، فإن سعر عملية تغيير صمام القلب يراعى فيه نوع الصمام المستخدم في هذه العملية ومدى ملائمته مع المريض، فيتم تركيب الصمام المعدني لصغار السن، والصمام النسيجي لكبار السن.

تواصل معنا

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا