إذا كنت تعاني من صعوبات في التنفس، أو تتعرض للإرهاق الشديد بمجرد ممارسة بعض الأنشطة الرياضية، بالإضافة إلى تورم كاحليك أو قدميك.. فسارع بالكشف عند طبيب أمراض القلب لاحتمالية إصابتك بإحدى درجات ارتجاع الصمام الميترالي.

ارتجاع الصمام الميترالي ماهو؟

الصمام الميترالي هو الصمام الذي يفصل بين البطين الأيسر والأذين الأيسر، ودوره أن يسمح بتدفق الدم من الأذين إلى البطين حال انبساط البطين، ويمنع تدفق الدم من البطين إلى الأذين مرة أخرى حال انقباض البطين.

وفي بعض الحالات يصاب المريض بإحدى درجات ارتجاع الصمام الميترالي .. مما يسمح بتدفق الدم عكس الاتجاه الطبيعي، بأن يعود مرة أخرى من البطين إلى الأذين، ومنه إلى الرئتين.

درجات ارتجاع الصمام الميترالي؟

هل يحدث الارتجاع في الصمام الميترالي بشكل مفاجئ؟ أم أن له درجات ومراحل مختلفة؟

في أغلب الحالات لا تحدث مشكلة الصمام الميترالي بشكل مفاجئ، بل تحدث نتيجة إهمال العلاج لفترات طويلة.

فتبدأ المراحل الأولى من المرض بعودة الدم بنسبة بسيطة إلى الأذين الأيسر، وتطور الحالة إلى أن يعود الدم إلى الرئتين ويحدث ما يسمى بالاحتقان الرئوي، ومع استمرار تدهور الحالة قد يتضخم البطين الأيسر، وهو الأمر الذي يؤدي إلى فشل عضلة القلب مع مرور الوقت.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

[/vc_section]

أسباب ارتجاع الصمام الميترالي

تحدث مشكلة ارتجاع الصمام نتيجة عدة عوامل، قد يكون بعضها خلقيًا، وبعضها مكتسب، ومن أشهر هذه الأسباب:

  • عيب خلقي في الصمام.
  • ارتخاء شرفات الصمام، وهو ما يتسبب في عدم إحكام إغلاق الصمام أثناء الانقباض والانبساط.
  • الإصابة بالحمى الروماتيزمية، وهي من أكثر الأسباب المؤدية للإصابة بالارتجاع.
  • التهاب ميكروبي في بطانة القلب.
  • أمراض الشريان التاجي التي تؤدي إلى ضعف تدفق الدم.
  • ضعف أنسجة الصمام الميترالي.
  • التقدم الطبيعي في العمر.

ومن الممكن أن تتسبب إحدى التدخلات الجراحية في القلب في حدوث ارتجاع مفاجئ في الصمام الميترالي.

الأعراض حسب درجات ارتجاع الصمام الميترالي

تختلف الأعراض التي تظهر على المريض في كل درجة من درجات ارتجاع الصمام الميترالي ، حيث إن المرحلة الأولى من المرض قد لا يعاني المريض من أي أعراض، ولكن مع تدهور حالة الصمام قد يظهر عليه أحد الأعراض الآتية:

  • الشعور بالإرهاق بمجرد ممارسة بعض الأنشطة الخفيفة.
  • صعوبة وضيق في التنفس.
  • سرعة ضربات القلب.
  • تورم القدمين.
  • النفخة القلبية، وهي صوت غير طبيعي في القلب يستطيع الطبيب سماعه بواسطة السماعة.

وفي حالة تفاقم الحالة قد تطور هذه الأعراض ويبدأ المريض في معاناة الألم، وعدم القدرة على النوم بسبب ضيق التنفس.

مضاعفات ارتجاع الصمام الميترالي

إذا وصلت الحالة إلى أعلى درجات ارتجاع الصمام الميترالي فإن ذلك قد يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات الخطيرة، من أهمها:

الاحتقان الرئوي (ارتفاع الضغط الرئوي)

يتسبب التدفق غير الطبيعي في الصمام الميترالي إلى عودة الدم مرة أخرى إلى الرئتين، وهو ما يتسبب في زيادة ضغط الدم فيهما وحدوث ما يسمى بالاحتقان الرئوي.

تضخم عضلة القلب

يحدث التضخم نتيجة زيادة كمية الدم في البطين الأيمن، ويتسبب التضخم في ضعف عضلة القلب وزيادة خطر التعرض لفشلها أو قصورها.

الرجفان الأذيني

يساهم التدفق غير الطبيعي للدم في عدم انتظام ضربات القلب، وهو ما قد يؤدي إلى حدوث الرجفان الأذيني، وبالتالي احتمالية الإصابة بالجلطات الدموية، والتي قد تنتقل في الجسم مسببةً سكتات دماغية.

وفي النهاية..

ينصح الدكتور أسامة عباس -أستاذ جراحة القلب والصدر- بضرورة الكشف الدوري لأمراض القلب في حالة ظهور أي من الأعراض التي ذكرناها في هذه المقالة، وذلك لأنها قد تدلنا على الإصابة بإحدى درجات ارتجاع الصمام الميترالي .

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس