يستلزم الأمر بعد عملية القلب المفتوح للاطفال العناية الجيدة بالطفل ومتابعة أنشطته اليومية طبقاً لإرشادات الطبيب، وسوف نتعرف من خلال هذا المقال على بعض النصائح بعد عملية القلب المفتوح للاطفال.

عملية القلب المفتوح للأطفال

عملية القلب المفتوح هي عملية جراحية كبيرة تُجرى للأطفال في حالة الإصابة بأحد عيوب القلب الخلقية، مثل ثقب الحاجز الأذيني أو البطيني والقناة الشريانية المفتوحة وعيوب صمامات القلب.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

[/vc_section]

فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح للاطفال

تختلف فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح للأطفال بناءًا على التالي:

  • حالة الطفل الصحية.
  • نوع العملية ومدى تعقيدها.

تصل فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح للأطفال إلى 3 أو 4 أسابيع في العمليات البسيطة، وقد تمتد إلى ما بين 6 إلى 8 أسابيع في العمليات المعقدة.

الاهتمام بالنظام الغذائي للطفل يقلل من فترة التعافي بعد عملية القلب المفتوح للأطفال، وفي حالة كان طفلك رضيعًا احرصي على الرضاعة الطبيعية،

فلبن الأم يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل والتي تساعده على الشفاء، كما أنه غني بالمضادات الحيوية الطبيعية التي تحميه من خطر العدوى بعد العملية.

تعرف على: اعراض مرض القلب عند الاطفال

نسبة نجاح عمليات القلب المفتوح للاطفال

قديماً كان الحديث حول نسبة نجاح عمليات القلب المفتوح للاطفال يثير الرعب والرهبة في قلوب الآباء، ولكن مع التقدم العلمي وتوافر أطباء مدربين على هذه العمليات كالأستاذ الدكتور أسامة عباس -استشاري جراحة القلب- فقد أصبحت نسب نجاح العملية عالية.

لا نستطيع أن نغفل أن نوع العملية والحالة الصحية للطفل من العوامل المؤثرة أيضاً على نسبة نجاح العملية.

فترة التئام العظام بعد عملية القلب المفتوح للاطفال

عملية القلب المفتوح إجراء جراحي يتم عن طريق عمل شق كبير في منطقة الصدر وشق عظام الصدر بالمنشار الجراحي للوصول إلى القلب،

ويستلزم التئام العظام بعد عملية القلب المفتوح للأطفال ارتداء حزام الصدر حتى تمام الالتئام، وتستغرق عملية التئام العظام مدة أطول من التئام أنسجة القلب.

اليك الاجابة عن: هل عملية القلب المفتوح خطيرة

نصائح بعد عملية القلب المفتوح للاطفال

كما ذكرنا سابقاً أن عملية القلب المفتوح للأطفال عملية جراحية كبيرة، ويستدعي ذلك الالتزام ببعض النصائح بعد العملية، وتشمل ما يلي:

  1. اتباع نظام غذائي صحي غني بالبروتين للمساعدة على التئام الجرح،
    كما يجب الاهتمام بتناول الألبان، إذ إنها تحتوي على عنصري الكالسيوم والفوسفور اللازمين لالتئام عظام الصدر، بالإضافة إلى احتوائها على فيتامين (د) الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء.
  2. تناول الأطعمة سهلة الهضم:
    مثل شوربة الخضار واللحوم البيضاء مثل الفراخ والأسماك وتجنب الأطعمة الدسمة.
  3. الاهتمام بالجرح:
    يجب على الأم متابعة الجرح، وإذا لاحظت أي تورم أو احمرار يجب التوجه إلى الطبيب، إذ يدل ذلك على إصابة الجرح بالعدوى.
  4. تجنب الأنشطة البدنية في الفترة الأولى:
    وهنا يجب على الأم  توفير وسائل ترفيهية للطفل لا تحتاج إلى مجهود بدني.
  5. تناول الأدوية:
    المسكنة والمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب لتخفيف آلام الطفل والحد من خطر الإصابة بالعدوى.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس