أجريت مؤخرًا عدة أبحاث عن السبب الأول للوفاة، ولم تكن مفاجأة أن أمراض القلب كانت المسبب الأول للوفاة، ليست فقط داخل مصر بل على مستوى العالم.

جميعنا يعلم مدى أهمية القلب بالنسبة للجسم، فبدونه لا يمكن للإنسان أن يستمر لحظة واحدة على قيد الحياة، لذلك فالأمراض المتعلقة بالقلب ومنها قصور الشريان التاجي من الأمور الخطيرة التي يجب الاهتمام بها.

في مقال اليوم نتحدث عن بدائل عملية القلب المفتوح لمرضى الشريان التاجي، وعلامات الإصابة بهذه المشكلة، والأسباب المؤدية لقصور الشريان التاجي.

ما هو الشريان التاجي؟

الشريان التاجي هو أحد شرايين القلب التي تعمل على توصيل الدم المحمل بالأكسجين والعناصر الغذائية إلى عضلة القلب ويتكون من الشريان التاجي الأيمن والشريان التاجي الأيسر والشرايين التاجية الجانبية،  ويعتبر أحد أهم الشرايين الموجودة في جسم الإنسان.

أي انسداد أو ضيق في الشريان التاجي يتسبب في مشاكل كبيرة للقلب تحتاج إلى علاج فوري، وغالبًا ما يكون ذلك عن طريق عملية القلب المفتوح أو بدائل عملية القلب المفتوح التي سنتعرف عليها لاحقًا هي العلاج الأنسب لهذه المشكلة.

أسباب قصور الشريان التاجي

ينتج عن قصور الشريان التاجي عدم وصول الدم المحمل بالأكسجين إلى القلب، مما يتسبب في نقص تروية عضلة القلب، وذلك نتيجة مجموعة من الأسباب، هي:

  • التدخين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة الكولسترول.
  • مرض السكر.
  • عدم ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • السمنة المفرطة.
  • تناول الأطعمة غير الصحية.
  • وجود تاريخ وراثي مع قصور الشريان التاجي.
  • التقدم في العمر، خاصة عند الوصول لسن الشيخوخة.
  • التعرض لضغط عصبي شديد لفترات طويلة أو التعرض لمشاكل نفسية.

مؤشر خطر.. علامات الإصابة بقصور الشريان التاجي

انتبه عزيزي القارئ.. هناك علامات لا يمكن أبدًا تجاهلها، فهي تدل على وجود مشكلة كبيرة في القلب، وفي الأغلب تكون قصور الشريان التاجي، وهذه العلامات هي:

  • الغثيان.
  • السعال الشديد.
  • الشعور بالدوار.
  • عسر الهضم.
  • حرقة في منطقة الصدر.
  • الإحساس الدائم بالتعب ويلازمه التعرق.
  • ضيق التنفس وعدم القدرة على بذل أي مجهود.
  • ألمٌ شديد في منطقة الصدر وبالأخص في المنتصف.
  • ألم في الرقبة والذراعين والظهر والحلق، جميعها مؤشرات أولية على وجود مشكلة في القلب.

هذه الأعراض هي دليل واضح وصريح على وجود مشكلة في القلب، وقد تكون هذه المشكلة هي قصور الشريان التاجي، لذلك فالذهاب فورًا إلى المستشفى والاتصال بطبيبك الخاص هي أمور يجب أن تتم في أسرع وقت ممكن،

لأن الحالة قد تتطلب التدخل الجراحي، أو العلاج بأحد بدائل عملية القلب المفتوح، وهو ما يحدده الطبيب بمجرد تشخيص الحالة.

تعرف على: تجربتي مع عملية القلب المفتوح

كيفية علاج قصور الشريان التاجي

ينقسم علاج قصور الشريان التاجي إلى عدة مراحل، ففي حالة اكتشاف المشكلة في مرحلة مبكرة يتم الاعتماد على تغيير نمط الحياة واتباع العادات السليمة مع تناول مجموعة من الأدوية العلاجية، والتي تتمثل في عقاقير طبية تساعد على خفض نسبة الكوليسترول وأدوية توسيع الشرايين وأدوية خفض ضغط الدم ومضادات التجلط.

في الحالات المتقدمة يتطلب الأمر في الأغلب التدخل الجراحي السريع، والذي يسمى بـ عملية القلب المفتوح، وذلك لتحويل مسار الشريان وزرع شريان جديد بعد منطقة الانسداد، أو اللجوء للقسطرة لزرع دعامات تساهم في توسيع الشريان.

بدائل عملية القلب المفتوح لمرضى قصور الشريان التاجي

الاتجاه السائد في العالم الآن هو الاعتماد على بدائل عملية القلب المفتوح، خاصة لمرضى قصور الشريان التاجي، ومن ضمن بدائل عملية القلب المفتوح ما يلي:

القسطرة القلبية من خلال فتحة صغيرة في اليد أو الفخذ، ومن خلال القسطرة يمكن تركيب الدعامات، كما أن فترة التعافي لا تقارن بجراحة القلب المفتوح.

بعض الحالات تحتاج إلى ما يسمى بالتدخل الجراحي المحدود، ويجرى من خلال عمل فتحة صغيرة في الصدر أصغر بكثير من نظيرتها في عملية القلب المفتوح.

التدخل الجراحي بالمنظار وهو أحد الطرق المستحدثة في علاج أمراض القلب وقصور الشريان التاجي بالتحديد.

الخوف من جراحة القلب المفتوح أمر طبيعي ومنطقي نظرًا لدقته الشديدة والخطورة المرتبطة بهذه العملية، لذلك فإن اختيار بدائل عملية القلب المفتوح يجعل المريض في حالة نفسية أفضل ويزيد شعوره بالطمأنينة، وهو أمر إيجابي يساعد في إتمام نجاح الخطة العلاجية.

نصيحة أخيرة من الدكتور أسامه عباس -استشاري جراحة الصدر والقلب-.. عنصر الوقت في أمراض القلب هام للغاية، ففي حالة الشك بوجود مشكلة في القلب يعتبر التوجه لأقرب مستشفى هو الخيار الأمثل، وذلك لتلقي العلاج الفوري وتجنب فشل عضلة القلب أو توقفها تمامًا، وهو ما يعني في النهاية الوفاة.

تواصل معنا

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا