كغيره من أعضاء الجسم المختلفة، يحتاج القلب إلى الإمداد الدموي المُحمل بالأكسجين باستمرار من أجل القيام بوظيفته على أكمل وجه. والشرايين التاجية هي الأوعية المسؤولة عن تدفق الدم إلى كافة أجزاء القلب، لذا فهي تُعد أهم شرايين الجسم، وفي حال إصابتها بمرض ما تتأثر كافة الأعضاء الأخرى.

فيما يلي يُحدثنا الدكتور أحمد حلمي عن امراض الشرايين التاجية واعراضها، في محاولة لمساعدة المرضى على اكتشاف المرض في مراحله المبكرة فور ظهور أحد أعراضه، من أجل الحصول على العلاج المناسب قبل أن تتدهور الحالة.

الشرايين التاجية وتفرعاتها

يحتوي القلب على شريانين تاجيين، هما الشريان التاجي الأيمن والذي يتفرع إلى الشريان الخلفي النازل، والشريان التاجي الأيسر الذي يتفرع إلى عدة شرايين صغيرة الحجم أهمها الشريان النازل الأمامي المسؤول عن تغذية ما يقرب من ثلثي القلب.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

امراض الشرايين التاجية واعراضها

تتضمن أهم امراض الشرايين التاجية: 

 

  • ضيق أو انسداد أو تصلب الشرايين التاجية

تتضمن أسباب الإصابة بذلك المرض السمنة المفرطة وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وهي العوامل التي تؤدي إلى ترسب الدهون بين أنسجة جدار الشرايين التاجية مسببة انسدادها، وصعوبة تدفق الدم خلالها.

 

يُعد تصلب الشرايين أحد أشهر امراض الشرايين التاجية واعراضها تتمثل في صعوبة التنفس، والشعور بالإرهاق المستمر، والآلام الحادة في الصدر.

 

  • تمدد الشرايين التاجية

يعاني بعض الأشخاص من الإصابة بتمدد أحد الشرايين التاجية أو تفرعاتها، وهو ما يؤدي إلى ضعف تدفق الدم إلى الأنسجة التي تُغذيها الشرايين المُصابة، وقد يتعرض المرضى إلى الإصابة بالجلطات الدموية.

 

  • المنشأ غير الطبيعي للشرايين التاجية 

المقصود بالمنشأ غير الطبيعي للشرايين هو إصابتها بأحد التشوهات الخلقية، مثل أن ينمو الشريان التاجي الأيمن من الشريان الرئوي بدلاً من الأورطي، وهو ما يؤدي إلى إمداد القلب بالدم غير المحمل بالأكسجين.

 

ومن الصور الأخرى للمنشأ غير الطبيعي هو تفرع الشريان الأيمن من مكان مختلف عن الشريان الأورطي، ويُعد المنشأ غير الطبيعي للشرايين أكثر امراض الشرايين التاجية شيوعًا عند الرضع.

اقرأ ايضا ادوية علاج ضيق الشريان التاجى

 

امراض الشرايين التاجية وعلاجها

بالإضافة إلى حاجة المرضى إلى معرفة ماهية امراض الشرايين التاجية واعراضها المختلفة، فهم في حاجة أيضاً إلى معرفة طرق العلاج التي يتبعها الأطباء. وتتضمن تلك الطرق:

 

  • العلاج بالأدوية: تُستخدم الأدوية في علاج الحالات التي تعاني إصابات خفيفة في الشرايين، كالانسداد الجزئي. 

 

  • العلاج بالقسطرة الطبية: يلجأ الأطباء للعلاج بالقسطرة في حالة وجود انسداد كامل في أحد شرايين القلب بهدف إزالته، ووضع دعامة تحافظ على اتساع الشريان بالقدر المطلوب. 

 

  • التدخل الجراحي: الحل الأخير الذي يلجأ له الأطباء في حال تطور الإصابة ووجود خطورة تهدد حياة المريض وتمنعه من التعايش مع المرض. وتتضمن الجراحات عملية ترقيع الشرايين أو تسليك الشرايين، والتي كانت تُجرى سابقاً عبر الجراحة التقليدية إلى أن توصل الأطباء إلى تقنية التدخل المحدود بالمنظار.

تعرف أيضا على اسباب انسداد الشريان التاجى 

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

التدخل المحدود لعلاج أمراض الشرايين التاجية لمرضى السكر

أسهمت جراحة القلب بالتدخل المحدود في شفاء الكثير من مرضى السكري ووقايتهم من عديد المُضاعفات التي قد يتعرضوا لها خلال الجراحة التقليدية. ويُمكن علاج أمراض الشرايين التاجية بالتدخل المحدود من خلال صنع شِق جانبي لا يتجاوز 5 سم عوضاً عن الشق الكبير في منتصف الصدر.