يخشى الجميع من حدوث النوبة القلبية إذ أنها تنذر بالوفاة وفقدان المرء لحياته، فهل يمكن أن تتسبب عادات يومية سيئة بحدوث النوبة؟ تابع هذا المقال لتعرف الجواب.

كيث يُصاب الفرد بـ النوبة القلبية؟

تعد النوبات القلبية من الحالات الخطيرة التي تصيب بعض المرضى نتيجة انسداد الوعاء الدموي المغذي لعضلات القلب ما يسبب عدم وصول الدم إليها، وبالتالي منع الأوكسجين من تغذية تلك العضلات.

يتسبب نقص الأوكسجين عن عضلات القلب في تلف وموت أنسجة العضلات مما يضعف القلب عن القيام بوظيفته وضخ الدم إلى أجزاء الجسم المختلفة، وبقاء بعض الأعضاء لفترة دون أن تتزود بالأوكسجين مثل الدماغ يسبب الوفاة.

أسباب حدوث النوبة القلبية

يرجع حدوث النوبات القلبية غالبًا إلى انسداد أحد الشرايين المغذية للقلب (الشرايين التاجية)  نتيجة تراكم الدهون أو زيادة الكوليسترول التي تمنع وصول الدم إلى عضلات القلب ما تصلب الشرايين، أيضًا قد تحدث النوبات نتيجة حدوث تجلطات دموية أو تمزق في الاوعية الدموية.

 

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

[/vc_section]

ما أعراض النوبة القلبية؟

عند بداية حدوث النوبة في القلب تظهر بعض الأعراض التي توضح ذلك مثل:

  • الشعور بعدم الراحة والثقل والشعور بألم شديد في  الصدر أو في الذراع.
  • انتقال الألم إلى الظهر أو إلى فك الفم أو الحلق.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام والإصابة بقرحة في المعدة.
  • الشعور بالغثيان واضطراب المعدة.
  • التعرق الشديد
  • الشعور بالإجهاد والتعب الشديد والإحساس بالدوار والدوخة.
  • تسارع ضربات القلب  -خفقان شديد بالقلب –
  • عدم القدرة على التنفس.

لا تظهر كل الأعراض السابقة عند نفس المريض حيث تختلف بين مرضى النوبات القلبية واعراض مرض القلب الاخري حسب جنسهم، ويشيع حدوث اضطراب المعدة وعدم القدرة على التنفس وظهور آلام في الظهر أو في فك الفم عند النساء التي تعاني من نوبة في القلب.

أيضًا قد لا تظهر الأعراض السابقة عند بعض المرضى رغم أنهم يعانون من نوبة في القلب، ويرجع ذلك إلى إصابة أغلبهم بمرض السكري.

ماذا أفعل عند إصابتي بالنوبة القلبية؟

لا يستطيع المريض علاج نفسه عند الإصابة بنوبة في القلب، لذا ينبغي الاستعانة بأي أفراد من حوله لنقله فورًا إلى أقرب طبيب لتلقي العلاج وإزالة ذلك الانسداد من الوعاء الدموي، كي يقلل من مضاعفات النوبة على الجسم.

تشخيص النوبة القلبية

بعد نقل المريض إلى الطبيب يتلقى المريض العلاج الفوري للتخلص من النوبة، ثم يجري الطبيب فحصًا دوريًا على المريض كي يتعرف على التاريخ المرضي ضمن اجراءات و طرق تشخيص امراض القلب، بعد ذلك يستخدم الطبيب مخطط كهربية القلب.

قد يطلب الطبيب من المريض إجراء فحوصات للدم لمقارنة معدلات الإنزيمات الموجودة داخل خلايا أنسجة القلب لدى المريض بالمعدلات الطبيعية، أيضًا قد يستخدم الطبيب تخطيط صدى القلب لتحديد سبب حدوث النوبة أو قسطرة القلب.

علاج النوبة القلبية

ينبغي أن يتلقى المريض العلاج في أسرع وقت – خلال ساعة إلى ساعتين من بداية النوبة – لإيقاف حدوث الجلطات داخل الشرايين التاجية، وتساعد بعض الأدوية مثل مضادات التخثر على منع حدوث الجلطات وتراكم الصفائح الدموية و من أبرز مضادات التخثر المستخدمة الأسبرين والكلوبيدرجريل، ويمكن عمل قسطرة في القلب عند فشل أدوية التخثر في علاج نوبات القلب.

ينصح الدكتور أسامة عباس للوقاية من النوبة القلبية بالتوقف عن التدخين وتقليل الكوليسترول في الطعام والتحكم بمعدل سكر الدم والضغط المرتفع مع ممارسة الرياضة بانتظام والحفاظ على الوزن المثالي للجسم والتحكم بالتوتر، ويمكنك زيارة دكتور أسامة عباس عند الشعور بأي من أعراض النوبة القلبية لتلقي العلاج فورًا.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس