عادة لا يتمكن بعض الأشخاص من اكتشاف إصابتهم بمرض ما إلّا صدفةً أثناء الفحوصات، الأمر الذي بالكاد يؤدي إلى العديد من التساؤلات والربط حينذاك بين الإصابة الأساسية ومشكلات أخرى.

 

على الرغم من ذلك لم تخل مشكلة ارتخاء الصمام الميترالي من إثارة الشكوك التي دائماً ما تربط بينه وبين نوبات الهلع، تُرى هل هناك علاقة حقيقية بين ارتخاء الصمام الميترالي ونوبات الهلع؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في السطور القادمة..

نبذة مختصرة حول ارتخاء الصمام الميترالي

يتحكم الصمام الميترالي في تدفق الدم بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر والعكس، فعندما ينقبض الأذين وُيدفع الدم إلى البطينين مع كل دقة قلب يفتح الصمام الميترالي والصمام ثلاثي الشرفات، وذلك للسماح بدخول الدم، ثم ينقبض البطينان مرة أخرى لضخ الدم خارج القلب.

عندما ينقبض البطينان يغلق الصمام الميترالي بالموازاة مع الصمام ثلاثي الشرفات لمنع الدم من التدفق إلى الأذينين مرة أخرى.

إختصاراً لما سبق: الصمام الميترالي هو الصمام الذي يفصل بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر ووظيفته الأساسية هو ضبط تدفق الدورة الدموية في مسارها الصحيح دون العودة مرة أخرى إلى الأذين.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

ولكن تُرى ما الذي يحدث في حالة ارتخاء الصمام الميترالي، وما العلاقة بين ارتخاء الصمام الميترالي ونوبات الهلع؟

يتدلى الصمام الميترالي في الأذين الأيسر عند انقباض البطين الأيسر، الأمر الذي يؤدي إلى منع انغلاق الصمام ومن ثم تسرب الدم من البطين إلى الأذين.

 العلاقة بين ارتخاء الصمام الميترالي ونوبات الهلع

 

بالنسبة للعلاقة بين ارتخاء الصمام الميترالي ونوبات الهلع: هي علاقة غير مثبتة علمياً بشكل كبير.

أولاً لأن ارتخاء الصمام الميترالي هي حالة بسيطة لا تسبب أي من الأعراض المصاحبة -إن كانت درجة الإصابة طفيفة كما ذكرنا من قبل-، إذ أن اعراض ارتخاء الصمام الميترالى نادراً ما تظهر إلا في الحالات الشديدة.

 

وجد أن نسبة من المصابين الذين شخصوا بارتخاء الصمام الميترالي يعانون بالفعل من نوبات الهلع إلا أننا لا يمكننا تعميم الأمر، يمكن القول بأن نوبات الهلع يمكن أن تكون أحد الأسباب التي ينتج عنها ارتخاء الصمام في المرضى الذين لديهم استعداد جيني لارتخاء صمامات القلب نتيجة زيادة إفراز الأدرينالين وإثارة الجهاز العصبي أثناء التعرض لمثيرات قلق، ما يجعل تدفق الدم أكثر شدة.

اقرأ أيضا الفرق بين ارتجاع و ارتخاء الصمام الميترالى

كيف يمكن السيطرة على نوبات الهلع المصاحبة لارتخاء الصمام؟

الإجراء الوحيد المطلوب هو المتابعة الدورية مع طبيب أمراض القلب، للتأكد من أن درجة الارتخاء لا تزال طفيفة، وحينذاك لا يتطلب الأمر أخذ أي من الأدوية العلاجية -بأمر الله-، الأمر كله يكمن في السيطرة على نوبات الهلع، وذلك عبر الآتي:

  • تطبيق تمارين الاسترخاء.
  • محاولة السيطرة على الخوف أثناء التعرض لأي من مثيرات القلق.
  • تغيير المفهوم الذاتي حول نوبات الهلع، فمن الحتمي أن تعرف أن تلك النوبات ليست خطيرة ولا تستدعي قلقك، وظهور أعراضها لن يتعدى البضع دقائق ثم تزول كُلياً.
  •  تناول الأدوية المضادة لنوبات الهلع تحت إشراف طبيبك المعالج، نذكر من بين تلك العلاجات عقار سبرالكس.
  • لا تقلق بشأن سماع ضربات القلب عند النوم: هذا أمر طبيعي جدًّا.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

لمزيد من المعلومات الخاصة بالعلاقة بين ارتخاء الصمام الميترالي ونوبات الهلع ننصحك بزيارة الأستاذ الدكتور “أسامة عباس”، إذ أنه واحد من أفضل الأطباء المتخصصين في علاج أمراض القلب في وطننا العربي.. ودمتم سالمين..