الذبحة الصدرية باختصار هي الشعور بألم في منطقة الصدر، ويرجع سبب الإصابة بـ الذبحه الصدرية الغير مستقرة إلى عدم وصول كمية كافية من الدم المحمل بالأكسجين إلى القلب بسبب وجود انسداد في الشرايين التاجية.

توجد العديد من الأنواع للذبحة الصدرية، وفي هذا المقال نتناول بعض التفاصيل عن الذبحه الصدرية غير المستقرة؛ أسبابها وأعراضها، وطرق علاجها.

ما هي الذبحه الصدرية الغير مستقرة؟

الذبحة الصدرية غير المستقر هي الشعور بالألم في الصدر بلا أي مقدمات، وهي عكس الذبحة الصدرية المستقرة التي تُسبب الشعور بالآلام في الصدر بعد بذل مجهود جسدي أو التعرض المستمر للضغوطات النفسية،

أو التعرض للهواء البارد، أو تناول الوجبات الدسمة. يُطلق على الذبحه (مستقرة) لأن توقيت حدوثها متوقع إلى حد ما، ويوضح الأستاذ الدكتور أسامة عباس أفضل جراح قلب بمصر -أستاذ جراحة القلب والصدر بجامعة عين شمس- أنها عادة ما تختفي في غضون دقيقتين أو ثلاثة بعد الحصول على الراحة.

أما الذبحه الغير مستقرة فهي أشد خطورة؛ إذ تحدث فجأة بلا أي مقدمات، كما أنها قد تحدث بعد الأسباب المذكورة سابقًا، لكنها لا تستجيب للطرق المعروفة لتخفيف الألم مثل الحصول على الراحة أو تناول الأدوية، وهي حالة طارئة تستدعي زيارة المستشفى في أسرع وقت ممكن قبل التعرض للنوبة القلبية.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

[/vc_section]

اسباب الذبحة الصدرية غير المستقرة

السبب الرئيسي لحدوث الذبحة الصدرية هو عدم وصول الدم المحمل بالأكسجين إلى القلب بالكمية المطلوبة لأداء وظيفته، وهو ما يحدث ذلك بسبب الإصابة بمرض الشريان التاجي، أي انسداد الشرايين التاجية نتيجة تراكم الكوليسترول الضار على جدران الشرايين الداخلية مسببًا ضعف تدفق الدم، وهي حالة تعرف باسم تصلب الشرايين.

قد يتطور الانسداد ويزداد الأمر خطورة عند تَكُون الجلطات الدموية التي تسبب الانسداد الكامل للشرايين التاجية، وتشمل عوامل الخطر المتعلقة بالإصابة بتلك المشكلة:

  • التاريخ المرضي العائلي، إذ قد تنتقل عبر الجينات.
  • اتباع نمط حياة غير صحي بإفراط تناول الوجبات الدسمة الغنية بالدهون الضارة، والتدخين، وعدم ممارسة الرياضة، إلى جانب تعاطي المخدرات.

اعراض الذبحه الصدرية الغير مستقرة

يوضح الدكتور أسامة عباس أن أعراض الذبحة الصدرية غير المستقرة قد تتضمن ما يلي:

  • ألم شديد في الصدر، وقد يصل إلى الكتف الأيسر أو الظهر.
  • الشعور بالحرقان في الصدر.
  • الشعور بالغثيان.
  • ضيق التنفس.
  • الشعور بالضعف العام.
  • الشعور بالألم فجأة وبدون مقدمات، إذ قد تتطور أثناء الراحة، أو النوم، أو مع بذل أقل المجهود.
  • عدم اختفاء الأعراض السابقة بسرعة وسهولة مثلما هو الحال مع الذبحة المستقرة.

عند ظهور تلك الأعراض، ينبغي التوجه للمستشفى في أسرع وقت قبل الإصابة بـ النوبة القلبية، إذ تشير تلك الأعراض إلى بداية تَكَوُن الجلطات في القلب.

كيفية علاج الذبحه الصدرية غير المستقرة

توجد العديد من الخيارات العلاجية للذبحة الصدرية الغير مستقرة، ويحدد الطبيب أنسبها  وفقًا لحالة المريض، وتتضمن طرق العلاج ما يلي:

العلاج الدوائي

  • الأدوية المضادة للتجلطات مثل الهيبارين، والأسبرين الذي يساعد على منع تكون الصفائح الدموية.
  • النترات Nitrates: تساعد على علاج الذبحة الصدرية غير المستقرة من خلال العمل على توسعة الأوعية الدموية مما يسمح بتدفق الدم إلى عضلة القلب، ومن أمثلتها النيتروجلسرين.
  • حاصرات البيتا: تعمل على جعل القلب ينبض بقوة أقل وإيقاع أبطأ.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: تعمل على إرخاء الأوعية الدموية وتوسعتها مما يساهم في تدفق الدم.
  • الأدوية الخافضة لمستويات الكوليسترول في الدم: تمنع تفاقم الانسداد على جدار الشريان.

تغييرات نمط الحياة

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول وجبات صحية ومفيدة للقلب.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الاسترخاء والبعد عن مسببات التوتر.

الجراحة

قد تحتاج بعض حالات الذبحة غير المستقرة الخضوع إلى جراحة توسعة الشرايين التاجية عن طريق فتح الشريان المسدود بالبالون وتثبيت دعامة باستخدام القسطرة.

معلومات اخرى قد تهمك

الذبحة الصدرية الكاذبة

الاسعافات الاولية للذبحة الصدرية

الفرق بين الجلطة والذبحة الصدرية

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس