اعتلال عضلة القلب حالة مرضية تُصيب عضلة القلب، فتُصبح غير قادرة على ضخ الدم بالكفاءة المطلوبة مما قد يؤدي بالأخير إلى فشل القلب. ما هي أعراض اعتلال عضلة القلب؟ وما هي أنواعه؟

أعراض اعتلال عضلة القلب

يُصاحب اعتلال عضلة القلب بعض الأعراض التي قد لا تظهر في المراحل المبكرة للمرض، إنما تظهر مع تطور الحالة، وتتمثل تلك الأعراض في التالي:

  • صعوبة التنفس، خاصةً أثناء ممارسة التمارين الرياضية.
  • تورم الساقين والكاحلين والقدمين.
  • تراكم السوائل في منطقة البطن.
  • السعال أثناء الاستلقاء على الظهر.
  • صعوبة النوم مستلقياً على الظهر في وضع أفقي.
  • الشعور بالإرهاق والإجهاد العام.
  • تسارع ضربات القلب.
  • الشعور بالألم في صدر، والإحساس بوجود مصدر ضغط عليه.
  • الشعور بالدوخة والدوار لدرجة الوصول إلى حد الإغماء.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس

تعرف أيضا على أسباب رعشة القلب

أنواع اعتلال عضلة القلب

  • اعتلال عضلة القلب التضخمي

اعتلال عضلة القلب التضخمي: يعني تضخم عضلة القلب، وفيه يُصبح الحاجز العضلي بين الغرفتين السفليتين للقلب أكثر سُمْكًا من المعتاد، مما يمنع تدفق الدم إلى خارج القلب بصور طبيعية.

  • اعتلال عضلة القلب التوسعي

اعتلال عضلة القلب التوسعي: هو تمدد في عضلة القلب ويبدأ عادةً من حجرة القلب الرئيسية المسؤولة عن ضخ الدم (البطين الأيسر)، فتصبح جدرانه تلك الحجرة رقيقة، وبالتالي يفقد البطين الأيسر القدرة على ضخ الدم بصورة طبيعية.

  • اعتلال عضلة القلب السكري

اعتلال عضلة القلب السكري: اضطراب في عضلة القلب يُفقدها القدرة على ضخ الدم بالكفاءة المطلوبة. ويُصاب المرضى بذلك النوع من الاعتلال عادة نتيجة معاناتهم أمراض الشرايين التاجية.

ويؤدي عدم انتظام معدل سكر الدم إلى:

  • تلف جدران الأوعية الدموية.
  • تلف الأعصاب.
  • زيادة معدل الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم.

يترتب على كل ما سبق زيادة فرص تراكم الدهون على جدران الشرايين -وخاصة الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب- مما قد يُسبب ضيقها أو انسدادها، وهو الأمر الذي يؤثر سلبًا على عضلة القلب.

ويؤثر عدم استقرار معدل سكر الدم مباشرةً على صحة عضلة القلب، مما يؤدي إلى اضطرابها وعدم قدرتها على ضخ الدم بالكفاءة المطلوبة إلى باقي أعضاء الجسم.

  • اعتلال عضلة القلب المفطور (متلازمة القلب المكسور)

اكتشف العلم أن تعَرُض بعض الأشخاص إلى صدمة أو حزن شديد قد يتسبب في إصابة جزء من عضلة القلب بالقصور المؤقت، مما يؤثر على كفاءة ضخ الدم من القلب إلى باقي أعضاء الجسم، وحينها يشعُر المريض بألم مفاجئ في الصدر وضيق في التنفس.

تعرف على أسباب جلطات القلب

اعتلال عضلة القلب: عوامل الخطر

تُزيد بعض العوامل من خطر الإصابة باعتلال عضلة القلب، ومن بينها:

  • التاريخ العائلي المرتبط بالإصابة باعتلال عضلة القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم لفترات طويلة.
  • الإصابة بأحد أمراض القلب وأمراض الشرايين التاجية.
  • السمنة المفرطة.
  • تناول الكحول.
  • تعاطي المخدرات.
  • الخضوع للعلاج الكيماوي والإشعاعي.
  • معاناة الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل:
  • داء السكري
  • أمراض الغدة الدرقية
  • داء ترسب الأصبغة الدموية: طفرة جينية تزيد من امتصاص الجسم للحديد من الأغذية بكميات تزيد عن احتياج الجسم، مما يؤدي إلى ترسب الحديد في أعضاء الجسم المختلفة، ومن بينها القلب.
  • الداء النشواني: مرض يتصف بتراكم نوع معين من البروتينات -يُسمى الأميلويد- في أعضاء الجسم المختلفة، مثل القلب والكلى والكبد والطحال والجهاز العصبي والجهاز الهضمي.
  • الساركويد: تجمع الخلايا الالتهابية (الأورام الحُبيبية) في أعضاء الجسم المختلفة، منها: الرئتين والعقد اللمفاوية والعينين والجلد والقلب.
  • اضطرابات النسيج الضام: مجموعة من اضطرابات المناعة الذاتية التي تؤثر على النسيج الضام، وهو النسيج الذي يدعم  أعضاء الجسم، حيث يُعطيها مظهرها الطبيعي ويساعد في الحفاظ على متانتها.

قد لا تظهر أعراض اعتلال عضلة القلب في مراحل المرض الأولى، لذلك فالمتابعة الدورية لدى الطبيب تُساعد على الاكتشاف المبكر للمرض والحد من تطوره.

للحجز و الاستعلام في مركز الدكتور أسامة عباس