ما هو أفضل دواء لعلاج ضعف عضلة القلب؟ تُعد مشكلة ضعف عضلة القلب (أو اعتلال عضلة القلب) من أكثر المشكلات شيوعًا لدى جميع الفئات العمرية.. الكبار وأحيانًا صغار السن؛ فقد تُصيب تلك المشكلة الشباب ممن يمتلكون تاريخًا وراثيًا بأمراض القلب.

أفضل دواء لعلاج ضعف عضلة القلب، وما هو ضعف عضلة القلب؟

لكي نعرف المقصود بضعف عضلة القلب، علينا فهم طريقة عمل القلب السليم أولًا:

  • يخرج الدم غير المؤكسد من الجانب الأيمن لعضلة القلب متدفقًا إلى الرئتين، حيث يمتلئ الدم بالأكسجين. 
  • بعد أن يتأكسد الدم فإنه يعود مُجددًا إلى عضلة القلب ويخرج من الجانب الأيسر متجهًا إلى سائر أعضاء الجسم.
  • يُغذي الدم المؤكسد أعضاء الجسم بالأكسجين والعناصر الغذائية.

 

حدوث أي خلل في نظام تدفق الدم يجعل القلب ضعيفًا وغير قادرًا على ضخ الدم المؤكسد بكمية كافية لسد احتياجات الجسم من الأكسجين والمواد المُغذية.

 

كان هذا ما نعنيه بضعف عضلة القلب.. بالعودة إلى حديثنا عن أفضل دواء لعلاج ضعف عضلة القلب، فهناك بعض الأدوية التي يصفها أطباء القلب للحد من تطور المشكلة وتحسين كفاءة عمل القلب ليصل بالأكسجين والمواد المُغذية إلى أعضاء الجسم بالقدر المناسب.

 

غالبًا ما يكون أفضل دواء لعلاج ضعف عضلة القلب ضمن قائمة الأدوية التالية بحسب ما يصفه الطبيب طبقًا لحالة كل مريض:

  • مُعطِلات الإنزيم المحوِّل للأنجيوتنسين (ACE Inhibitors)

تُساعد هذه الأدوية على توسيع الأوعية الدموية وتحسين كفاءة الدورة الدموية وتدفق الدم من خلال الآتي:

  • يُفرز الكبد مادة تسمى الأنجيوتنسينوجين (angiotensinogen)
  • تتحول تلك المادة بفعل إنزيم مساعد إلى مادة تُدعى الأنجيوتنسين، وهي مادة تعمل على تضييق الأوعية الدموية وزيادة ضغط الدم.
  • عند تعطيل الإنزيم المُساعد.. تتوقف عملية تصنيع الأنجيوتنسين، وعليه تتوسع الأوعية الدموية ويزداد تدفق الدم إلى أنسجة الجسم.

 

من أشهر مضاعفات هذه المجموعة من الأدوية هو: السعال الجاف.

 

  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARBs)

حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين هي أفضل دواء لعلاج ضعف عضلة القلب ممن يعانون مشكلات من استخدام مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.

 

معلومة: يظهر تأثير معظم الأدوية عن طريق ارتباط المادة الفعالة الموجودة في الدواء بمستقبلات موجودة داخل الجسم.

 

بناءً على المعلومة السابقة.. فإنَّ حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين تُعطِل عمل مادة الأنجيوتنسين عن طريق الآتي:

  • ترتبط المادة الفعالة الموجودة في تلك الأدوية بالمستقبلات الكيميائية الموجودة في الجسم.
  • عندما تتكون مادة الأنجيوتنسين في الجسم فإنها لا تجد مستقبلات للارتباط بها، ما يمنع ظهور تأثيرها ألا وهو ضيق الأوعية الدموية.

 

  • حاصرات مستقبلات البيتا

تُساعد هذه الأدوية على خفض ضغط الدم وإبطاء سرعة ضربات القلب، من خلال الارتباط بمستقبلات البيتا الموجودة على القلب لمنع تأثير مادة الإبينفرين (الأدرينالين).

 

للتوضيح: 

  • الإبينفرين (أو الأدرينالين) يعمل على زيادة سرعة ضربات القلب ورفع الضغط من خلال الارتباط بمستقبلات البيتا. 
  • تمنع حاصرات مستقبلات البيتا ظهور تأثير تلك المادة، ما يساعد على تحسين كفاءة القلب في ضخ الدم.

 

  • مُدرات البول

أدوية تُخلص الجسم من السوائل الزائدة لخفض حجم السوائل في الجسم وتقليل ضغط الدم.

 

  • الديجوكسين

هذا الدواء يُساعد على تقوية عضلة القلب عبر الاحتفاظ بالكالسيوم داخل خلايا القلب، وهو عنصر -أي الكالسيوم-  يُساعد القلب على الانقباض بكفاءة.

 

ملحوظة شديدة الأهمية: لا يستطيع أي مريض استخدام أي من أدوية القلب إلا بعض الخضوع لفحص الطبيب، كما لا يُمكن للمرضى استشارة الصيدلي لوصف الدواء المناسب لعلاج المشكلة، وأخيرًا ينبغي على المرضى الامتناع تمامًا عن تجربة أدوية القلب التي يستخدمها الأقارب والأصدقاء!

اعرف أكثر عن اعراض مرض القلب عند الشباب

تعرفنا على أفضل دواء لعلاج ضعف عضلة القلب، الآن نجيب عن سؤال هام آخر: من هم الفئات الأكثر عرضةً للإصابة بضعف القلب من الأساس؟ وما الأعراض التي تُنذر الشخص بأنه مصابٌ بتلك المشكلة؟ و هل يشفى مريض ضعف عضلة القلب؟

 

أسباب ضعف عضلة القلب

هناك العديد من عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بضعف عضلة القلب، منها:

  • اضطراب نظم القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة الوزن المفرطة.
  • داء السكري.
  • العامل الوراثي.
  • شرب الخمور (الكحوليات).

أعراض ضعف عضلة القلب عند الشباب

قد يظن البعض أن أمراض القلب تُصيب كبار السن فقط، لكن ضعف عضلة القلب قد يُصيب أي فرد في أي مرحلة عمرية.

 

غالبًا لا تظهر أعراض المرض في مراحل تطوره الأولى، لكن في حال تفاقم الوضع تظهر الأعراض التالية:

  • عدم القدرة على ممارسة الرياضة بنشاط.
  • آلام في الصدر والشعور بالخفقان نتيجةً لتسارع نبضات القلب.
  • ضيق التنفس.
  • تورُّم الأطراف والبطن.

هل ضعف عضلة القلب خطير؟

أمراض القلب من المشكلات الصحية الحرجة التي تستلزم العلاج السريع، وفي حال علاج ضعف عضلة القلب والحد من تطور أعراضه، لن يكون المرض خطيرًا.

 

بينما إذا أهمل الشخص العلاج أو تغافل عن ظهور الأعراض، فإنه يُصاب بمضاعفات ضعف القلب التالية:

  • فشل القلب.
  • حدوث ارتجاع في صمامات القلب.
  • تكوُّن الجلطات.
  • توقف عضلة القلب فجأة.

 

هل يشفى مريض ضعف عضلة القلب؟

يتعافى المرضى من خلال استخدام أفضل دواء لعلاج ضعف عضلة القلب الموصوف من جانب الطبيب، وقد يصف الطبيب أكثر من دواء واحد، فلا يوجد دواء معين صالح لعلاج كل الحالات المرضية.

 

من الضروري أيضًا الحرص الشديد على اتباع أسلوب حياة صحي عن طريق ممارسة الرياضة وعدم الإكثار من تناول الدهون المضرة لتحسين فرص الشفاء بإذن الله جنبًا إلى جنب مع العلاج الدوائي.